الباحث القرآني

ثم قال جل وعز: ﴿وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ﴾. قال الحسنُ: وحيل بينهم وبين الإيمان لمَّا رأوا العذاب، يعني: قبول الإِيمان. قال مجاهد: حيل بينهم وبين زهرة الدنيا ولذَّتها، وأموالِهم وأولادهم. ﴿كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ﴾ قال مجاهد: أي بالكفار قبلهم. ﴿إِنَّهُمْ كَانُواْ فِي شَكٍّ مُّرِيبِ﴾ فأخَبَر جلَّ وعزَّ أنه يُعذِّب على الشكِّ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.