الباحث القرآني

ثم أعلَمهم أنَّ الذي خَلَق السَّمواتِ والأرضَ، يقدِرُ على ذلك، وعلى أن يُعجِّلَ لهم العقوبةَ فقال: ﴿أَفَلَمْ يَرَوْاْ إِلَىٰ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ ٱلأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ﴾؟ [آية ٩]. أي قطعةً. ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ﴾. قال قتادة: أي تائب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.