الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ﴾. رَوَى سِمَاكٌ عن عكرمة عن ابن عباس قال: لا يُؤاخذ أحدٌ بذنب أحد. * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَىٰ حِمْلِهَا لاَ يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ﴾. قال مجاهد: ﴿إِلَىٰ حِمْلِهَا﴾: أي إلى الذنوب. قال أبو جعفر: المعنى: وإن تدعُ نفسٌ قد أثقلته الذنوب ﴿إِلَىٰ حِمْلِهَا﴾ ـ وهو ذنوبها ـ لا يُحمل من حِمْلِها، وهو ذنوبُها شيءٌ. ﴿وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ﴾ أي ولو كان الذي تدعوه إلى ذلك، أباً، أو إبناً، أو ما أشبههما.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب