الباحث القرآني

ثم قال جلَّ وعز: ﴿وَمَا يَسْتَوِي ٱلأَحْيَآءُ وَلاَ ٱلأَمْوَاتُ﴾. أي العقلاء والجُهَّالُ. والمراد بالأحياء: الأحياءُ القلوبِ بالإِيمانِ والمعرفةِ. والأموات: الأمواتُ القلوبِ بغلبة الكفر عليها، حتى صارت لا تعرف الهُدى من الضلال.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.