الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعز: ﴿إِذْ أَرْسَلْنَآ إِلَيْهِمُ ٱثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ﴾. قال قتادة: أَرْسَلَ إليهم عيسى ﷺ، اثنين من الحواريِّين، فكذَّبوهما. وقال كعبٌ ووهبٌ: أرسل الله جلَّ وعزَّ إلى "أنطيخس" الفرعون بأنطاكية ـ وكان يعبد الأصنام ـ اثنين، ثم عزَّزَ بثالث. قال الفراء: الثالثُ أُرسل قبل الإِثنين، وفي التلاوة كأنه أُرسل بعدهما، قال ومعنى ﴿فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ﴾: فعزَّزنا بتعليم الثالث. قال: وفي قراءة ابن مسعود: "فعزَّزنا بالثَّالثِ" وأهلُ التفسير على خلاف قوله، وقَوْلُهُ ليسَ بالبيِّن، والله أعلم. قال الحسن ومجاهد: ﴿فَعَزَّزْنَا﴾ فشدَّدنا. قال الفراء: وقرأ عاصمٌ ﴿فَعَزَزْنَا﴾ خفيفة، قال: وهو مثل: شَدَدْنا، وشدَّدنا. قال أبو جعفر: والمعروفُ في اللغة أن معنى "عَزَزْنَا" غلبْنَا وقهَرْنَا، والمستقبل "يَفْعُل" بالضم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.