الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿وَنُفِخَ فِي ٱلصُّورِ﴾. قال أبو عُبَيْدةَ: هو جمع صُورَة. يذهب إلى أن المعنى: ونُفخ في الأجسام، واحتجَّ بقول الشاعر: لَمَّا أَتَى خَبَرُ الزُّبَيْرِ تَوَاضَعَتْ * سُورُ المَدِينَةِ وَالجِبَالُ الخُشَّعُ قال أبو جعفر: الذي قال أبو عُبيدة، لا يعرفهُ أهلُ التفسير، ولا أهلُ اللغةِ. والحديثُ على أنه الصُّورُ الذي يَنْفُخ فيه إسرافيلُ صلى الله عليه. وأهلُ اللغة على أنَّ جمع "صُوْرة" صُوَرٌ. وسيبويه وغيرُه يذهب إلى أن سُورَ المدينة ليس بجمع سورة. * ثم قال جل وعز: ﴿إِذَا هُم مِّنَ ٱلأَجْدَاثِ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ﴾. أي القبور، يُقال للقبر: جَدَثٌ، وجَدَفٌ. ﴿لَىٰ رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ﴾ قال أبو عبيدة: أي يُسرعون.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.