الباحث القرآني

وقوله جل وعزَّ: ﴿وَلَوْ نَشَآءُ لَطَمَسْنَا عَلَىٰ أَعْيُنِهِمْ فَٱسْتَبَقُواْ ٱلصِّرَاطَ﴾. قال الحسنُ: أي لتركناهُمْ عُمْياً يتردَّدُون. قال أبو جعفر: المطموسُ، والطَّميسُ عند أهل اللغةِ: الأَعْمى الذي ليس في عينيهِ شَقٌّ. ﴿فَٱسْتَبَقُواْ ٱلصِّرَاطَ﴾ أي ليجوزوا. قال مجاهد: ﴿الصِّرَاطُ﴾: الطَّريقُ * ثم قال تعالى: ﴿فَأَنَّىٰ يُبْصِرُونَ﴾ أي فمن أين يُبصِرون؟
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.