الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ: ﴿لاَ يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ﴾. أي أنهم يعبدونهم ويقومون بنصرتهم، فهم لهم بمنزلة الجند. قال قتادة: يغضبون لهم في الدنيا. وهذا بيِّنٌ حسنٌ. وقيل: تفسيرُ هذا ما رُوي في الحديث (أنه يُمثَّل لكلِ قومٍ ما كانوا يعبدون من دونِ اللهِ جلَّ وعزَّ، فيتَّبعونه إلى النار، فهم لهم جند محضرون إلى النار).
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.