الباحث القرآني

ثم قال جل وعز: ﴿أَوَلَـيْسَ ٱلَذِي خَلَقَ ٱلسَّمَاواتِ وَٱلأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَىٰ أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَىٰ﴾. كما قال سبحانه ﴿لَخَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ﴾. و ﴿بَلَىٰ﴾ تأتي بعد النفي، ولا يجوز أن يُؤْتى بـ "نَعَمْ" لو قال لك قائل: أَمَا قام زيدٌ؟ فقلتَ: نعم، انقلب المعنى، فصار نعم ما قام، فإذا قلتَ: بَلَى، صَحَّ المعنى. وهي عند الكوفيِّين "بَلْ" زيدت عليها الياءُ، لأنَّ "بَلْ" عندهم إيجابٌ بعد نفي، فاختيرتْ لهذا، وزيدت عليها الياءُ، لتدل على هذا المعنى، وتخرج من النَّسق.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.