الباحث القرآني

ثم قال جل وعز: ﴿وَقَالُواْ مَا لَنَا لاَ نَرَىٰ رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِّنَ ٱلأَشْرَارِ. أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً﴾ [آية ٦٢، ٦٣]. ويُقرأ ﴿أَتَّخَذْنَاهُمْ﴾؟ على الاستفهام. وفي القراءة الأولى قولان: أحدهما: وهو قول الفراء: أنها على التوبيخ والتعجُّبِ، قال: والعربُ تأتي بالاستفهام في التوبيخ والتعجب، ولا تأتي به. والقول الآخر: وهو قولُ أبي حاتم أن المعنى: وقالوا ما لنا لا نرى رجالاً اتَّخَذْنَاهم سِخْرياً؟ يجعله نعتاً للرجال. ومعنى "سُخْرِي" و "سِخْري" عند أكثرِ أهلِ اللغةِ واحدٌ، إلاَّ أبا عَمْروٍ، فإنه زعم أن ﴿سِخْرِيّاً﴾ يسخرون منهم، و ﴿سُخْرِيّاً﴾ يُسخِّرونهم ويستذلُّونهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.