الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ: ﴿ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ﴾. أي يُخاصم المظلومُ الظَّالمَ، والمؤمنُ الكافرَ. قال ابن عمر: ما كنا ندري فيم نختصمُ، حتَّى وقعتِ الفتنةُ فقلنا: هُوَ ذا. وفي الحديث: أنَّ الزبير قال يا رسول الله: "أنختصمُ يوم القيامة، بعدما كان بيننا؟ قال: نعم، حتى يُؤدَّى إلى كلِّ ذي حقٍّ حقَّه، قال: إنَّ الأمرَ إذاً لشديدٌ".
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.