الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿أَن تَقُولَ نَفْسٌ يٰحَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطَتُ فِي جَنبِ ٱللَّهِ﴾. المعنى: افعلوا هذا خوفَ أن تقول نفسٌ، وكراهة أن تقول نفسٌ يا حسرتا. والحسرةُ: الندامةُ، أي يلحق الإِنسانَ ما يصير معه حسيراً، أي معيباً، وحرفُ النداء يدلُّ على أنه شيءٌ لازمٌ، أي يا حسرةُ هذا وقتُكِ، وهذا مذهب سيبويه. قال مجاهد: ﴿فِي جَنبِ ٱللَّهِ﴾ أي في أمر الله. قال أبو جعفر: المعنى: في جنب أمرِ اللهِ، على التمثيل. أي على الطريق الذي يؤدي إلى الحقِّ، وهو الإِيمانُ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.