الباحث القرآني

وقوله جل عز: ﴿إِنَّآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ كَمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ نُوحٍ وَٱلنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ﴾. هذا مُتَّصِلٌ بقوله: ﴿يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابَاً مِنَ السَّمَاء﴾. فَأَعْلَمَ اللهُ أنَّ أمَرهُ كَأَمْرِ النَّبِيِّيْنَ الذين قَبْلَهُ، يُوْحَى إليه كما يُوْحَى إليهم. وقولُه جل وعز: ﴿وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً﴾. ويُقْرَأُ: ﴿زُبُوْرَاً﴾، بضم الزاي. قال الكسائي: من قرأ: ﴿زَبُوراً﴾ فهو عنده واحدٌ مثل التوارةِ والإِنجيل. وقال غيره: [هُوَ فَعُولٌ] بمعْنَى مَفْعُولٍ، كما يقال: حَلُوبٌ، بمعْنَى مَحْلُوبٍ، يقالُ: زَبَرْتُهُ فهو مزبورٌ، أي كتبتُه، و "زَبُور" بمعنى مَزْبور. ومن قرأ "زُبُوْراً" فهو عنده جمعُ زَبْرٍ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.