الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ﴾؟ [آية ٢١]. قال ابن عباس: الإِفضاءُ الغِشْيَانُ. وأصلُ الإِفضاء في اللَّغةِ: المخالطةُ، ويُقالُ للشيءِ المختلط: فَضَاً. قال الشاعر: فَقُلْتُ لَهَا يَاعَمَّتَا لَكِ نَاقَتِي * وتَمُرٌ فَضَاً في عَيْبَتِيْ وَزَبِيْبُ ويُقال: القومُ فَوْضَى فضاً، أي مختلطون، لا أَمِيْرَ عليهم. وقوله عز وجل: ﴿وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً﴾. قال ابنُ عباسٍ والحسنُ: هو قوله: ﴿فَأَمْسِكُوْهُنَّ بِمَعْرُوْفِ أَوْ سَرَّحُوْهُنَّ بِمَعْرُوِفٍ﴾. وجَعَله بمنـزلةِ الميثاقِ المغَلَّظ، أي اليمين، مجازاً. وقال مجاهد وعكرمة: اسْتَحْلَلْتُمُوْهُنَّ بأمانة الله، ومَلَكْتُمُوْهُنَّ بكلمة الله عَزَّ وَجَلَّ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.