الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿وَآتُواْ ٱلنِّسَآءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً﴾. قيل: يُعْنَى بِهِ الأزواجُ. ويُرْوَى أن الوَليَّ كان يأخذُ الصَّدُقَةَ لنفسِهِ، فأمر اللهُ عزَّ وجلَّ أن يُدفع إلى النساء، هذا قول أبي صالح. وقال أبو العباس: معنى ﴿نِحْلَةً﴾ أنه كان يجوز أنْ لا يُعْطَيْنَ من ذلك شيئاً، فَنَحَلَهُنَّ اللهُ عزَّ وَجَلَّ إيَّاهُ. وقيل: معنى (نِحْلَةً) دِينَاً، من قولهم: فلانٌ يَنْتَحِلُ كذا، أي تَعَبُّدَاً من اللهِ جل وعز. وقيل: فَرْضَاً، والمعنى واحدٌ، لأن الفرضَ مُتَعَبَّدٌ بِهِ. وقيل: لا يكون (نِحْلَةً) إلاَّ ما طابتْ به النَّفْسُ، فأمَّا ما أُكْرِهَ عليه فلا يكون (نِحْلَةً). وقوله عز وجل: ﴿فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَّرِيئاً﴾. يعني: الصَّدَاق. أي لا كَدَرَ فيه. يُقالُ: أَمْرَأَنِي الشَّيْءُ: بالأَلِفِ، فإذا قلتَ: هَنَأَني ومَرَأَنِي ـ هذا مذهب [أكثر] أهل اللغة ـ قالوا لِلإِتْبَاعِ. وأما أبو العباس فقال: لا يُقال في الخير إلا أَمْرَأَني، ليُفَرَّق بينه وبين الدعاء. والمروءةُ من هذا، لأن صاحبها يَتَجَشَّمُ أموراً يَسْتمرىءُ عاقبَتَها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب