الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ﴾. والمعنى: ويقولون: أَمْرُنَاْ طاعَةٌ، ومنَّا طاعةٌ. وفي الكلام حَذْفٌ، والمعنى: ويقولون إذا كانوا عندك طاعةٌ. ودَلَّ على هذا قولُهُ تعالى ﴿فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ ٱلَّذِي تَقُولُ﴾. معنى (بَيَّتَ) عند أهل اللغة: أَحْكَمَ الأَمْرَ بِلَيْلٍ، وَفَكَّرَ فِيْهِ. أي أظهر المعصية في بيته، والعَرَبُ تقول: أَمْرٌ بُيِّتَ بِلَيْلٍ، إذا أُحْكِمَ. وإنما خُصَّ الليلُ بذلك لأنه وقتٌ يُتَفَرَّغُ فِيهِ. قال الشاعر: أَجْمَعُوْا أَمْرَهُمْ بِلَيْلٍ فَلَمَّا * أَصْبَحُوْا أَصْبَحَتْ لَهُمْ ضَوْضَاءُ ومن هذا: بَيَّتَّ الصيَامَ. وقال أبو رُزين: معنى (بَيَّتَ) أَلَّفَ. وليس هذا بخارجٍ عن قول أهل اللغة، لأنه يجوز أن يكون التأليفُ بالليل. وقيل: معنى (بَيَّتَ) بَدَّلَ. ولا يصحُّ هذا. * ثم قال جل وعز: ﴿وَٱللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ﴾. يَحْتَمِلُ معنيَيْنِ: أحدهما: أنه يُنْزِلُهُ في كتابه ويُخْبِرُ بِهِ. وفي ذلك أعظمُ الآيات للنبيِّ ﷺ، لأنه يُخبر بما يُسِرُّوْنَهُ. ويحتمل أن يكون المعنى: والله يَعْلَمُ وَيُحْصِي ما يُبَيِّتُوْنَ. * ثم قال جل وعز: ﴿فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ وَكِيلاً﴾. قال الضحاك: يُعنَى بهِ المنافقون. والمعنى لا تُخْبِرْ بأسمائهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.