الباحث القرآني

وقولُه جل وعز: ﴿سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُواْ قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوۤاْ إِلَى ٱلْفِتْنِةِ أُرْكِسُواْ فِيِهَا﴾. قال مجاهد: هؤلاء قوم من أهل مكة، كانوا يأتون النبي ﷺ فَيُسْلِمُوْنَ، ثم يرجعون إلى الكفار فَيَرْتَكِسُوْنَ في الأوثان. * ثم قال جل وعز: ﴿فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوۤاْ إِلَيْكُمُ ٱلسَّلَمَ وَيَكُفُّوۤاْ أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَٱقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ﴾. ومعنى ﴿ثَقِفْتُمُوْهُمْ﴾ و "وجدتموهم" واحِدٌ. ﴿وَأُوْلَـٰئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً﴾. أي حجةً بَيِّنَهً بأنهم غَدَرَةٌ، لا يُوفُونَ بِعَهْدٍ ولا هُدْنَةٍ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.