الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ ٱللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُـمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى ٱلإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ﴾. في الكلام تقديمٌ وتأخيرٌ، وقد بيَّنهُ أهلُ التفسير. قال الحسن: يُعْطَون كتابَهُمْ، فإذا نظروا في سيئاتهم، مَقَتُوا أنفسَهم، فيُنَادون: لَمَقْتُ اللهِ إيَّاكُم في الدنيا، إذْ تُدْعون إلى الإِيمان فتكفرون، أكبرُ من مقتِكُم أنفسَكم اليومَ. وقال مجاهد: إذا عاينوا أعمالهم السيِّئة، مَقَتُوا أنفسَهم، فنُودوا: لمَقْتُ اللهِ لكم إذْ تُدعون إلى الإِيمانِ، أكبرُ من مقتكم أنفسكم، إذْ عاينتم النَّارَ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.