الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ: ﴿قَالُواْ رَبَّنَآ أَمَتَّنَا ٱثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا ٱثْنَتَيْنِ﴾. روى أبو إسحاق، عن أبي الأحوص، عن ابن مسعود قال: هي مثل قوله تعالى ﴿وَكُنْتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ، ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ﴾. قال أبو جعفر: المعنى على هذا في ﴿أَمَتَّنَا ٱثْنَتَيْنِ﴾ خلقتنا أمواتاً، أي نُطَفاً، ثم أحْيَيْتَنَا، ثمَّ أمتَّنَا، ثم أحْيَيْتَنَا للبعث. وقيل: إحدى الحياتَيْنِ، وإحدى المَوْتَتَيْنِ: الإِحياءُ في القبرِ، ثم الموتُ، وأنهم لم يعنوا حياتهم في الآخرة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.