الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً﴾. روى ابنُ أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ قال: شديدة السَّموم. وروى معمرٌ عن قتادة قال: باردة. قال أبو جعفر: قولُ قتادة أبينُ، وكذا قال عطاء، لأن ﴿صَرْصَراً﴾ مأخوذ من صِرٍّ، والصِّرُّ في كلام العرب: البردُ، كما قال الشاعر: لَهَا غُدُرٌ كَقُرُونِ النِّسَا * ءِ رُكِّبْنَ فِي يَوْمِ رِيحٍ وَصِرّ وليس القولان بمتناقضَيْنِ، لأنه يُروى أنها كانت ريحاً باردة، تُحرق كما تُحرق النار. وقد قال أبو عبيدة: ﴿صَرْصَرٌ﴾ شديدةُ الصَّوتِ عاصف. وقد رُوي عن مجاهد: شديدة الشؤم. * ثم قال جل وعز: ﴿فِيۤ أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ﴾. قال مجاهد: أي مشائيم. وقال قتادة: مشئوماتٍ، نَكِدات.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.