الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿حَتَّىٰ إِذَا مَا جَآءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ﴾. قال الفراء: الجِلْدُ ههنا - واللهُ أعلمُ - الذَّكَرُ، كُنِّي عنه، كما قال تعالى ﴿أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الغَائِطِ﴾ والغائطُ: الصَّحْرَاءُ. قال أبو جعفر: وقال غيرهُ: هو الجِلْدُ بعينِهِ. وروى أبو الأحوص، عن عبدالله بن مسعود، قال: يجادل المنافقُ عِند الميزان، ويَدْفع الحقَّ، ويدَّعِي الباطلَ، فيختَمُ على فيه، ثم تُسْتَنْطَقُ جوارحُهُ، فتشهد عليه، ثم يُطْلَق عنه فيقول: بُعْداً لَكُنَّ وسُحْقاً، إنما كُنتُ أجادلُ عنكنَّ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.