الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي ٱلآفَاقِ وَفِيۤ أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ﴾. أي في آفاق الدنيا، وتقلُّب أحوالها ﴿وَفِيۤ أَنفُسِهِمْ﴾ مثل ذلك. قال مجاهد: ﴿فِي ٱلآفَاقِ﴾ فتحُ القُرى ﴿وَفِيۤ أَنفُسِهِمْ﴾ فتح مكة. * وقوله جل وعز: ﴿أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾. المعنى: أولم يكفهم بربِّك، أي أولم يكفهمْ ربُّكَ، بما دلَّهم به على توحيد الله جل وعز، ممَّا فيه كفايةٌ لهم، لأنه على كلِّ شيءٍ شهيدٌ؟ ويجوز أن يكون المعنى: أنه له على كل شيءٍ شاهد، بأنه مُحْدِثٌ، وإذا شهده جَازَى عليه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.