الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿يَسْتَعْجِلُ بِهَا ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِهَا وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا ٱلْحَقُّ﴾. أي يقولون متى تكون؟ على وجه التكذيب بها. ﴿وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ مُشْفِقُونَ مِنْهَا﴾ أي خائفون، لأنهم قد أيقنوا بكونها. ﴿أَلاَ إِنَّ ٱلَّذِينَ يُمَارُونَ فَي ٱلسَّاعَةِ﴾ أي يجادلون فيها، ليشكِّكوا المؤمنين. ﴿لَفِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ﴾ لأنهم لو أفكروا، لعلموا أن الذي أنشأهم، وخلقهم أوَّلَ مرَّةٍ، قادرٌ على أن يبعثهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.