الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿وَٱلَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ ٱلإِثْمِ وَٱلْفَوَاحِشَ﴾. رُوي عن ابن عباس: ﴿كَبَائِرَ ٱلإِثْمِ﴾: الشِّركُ. ويُقرأ ﴿كَبِيرَ الإِثْمِ﴾. قال الحسن: الكبائرُ: كلُّ ما وَعَدَ اللهُ جلَّ وعزَّ عليه النَّارَ. وقيل: الكبائرُ: كلُّ ما وَعَدَ اللهُ عليهِ النَّارَ، وأجمع المسلمون على أنَّه من الكبائر. فقد أجمعوا على أنَّ الخمر من الكبائر. حدثنا بكرُ بنُ سهلٍ، قال حدثنا أبو صالح، عن معاوية بن صالح، عن عليِّ بنِ أبي طلحة، عن ابن عباس في قوله تعالى ﴿وَٱلَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ ٱلإِثْمِ وَٱلْفَوَاحِشَ﴾: "الإِشراكُ، واليأسُ من رَوْحِ اللهِ، والأَمْنُ لِمَكْرِ اللهِ". ومنها عقوق الوالدين، وقتلُ النفس التي حرَّم اللهُ، وقذفُ المحصناتِ، وأكلُ مالِ اليتيم، والفِرارُ من الزَّحفِ، وأكلُ الرِّبا، والسِّحْرُ، والزنى، واليمينُ الغموسُ الفاجرةُ، والغلولُ، ومنعُ الزكاة المفروضة، وشهادةُ الزُّور، وكتمانُ الشهادة، وشربُ الخمر، وتركُ الصلاة متعمداً، أو شيءٍ مما افترض اللهُ، ونقضُ العهدِ، وقطيعةُ الرَّحم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.