الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿وَلَن يَنفَعَكُمُ ٱلْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي ٱلْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ﴾. المعنى: إن الله عز وجل حَرَمَ أهل النَّارِ، هذا المقدار من الفرح، وهو التأسِّي، وهو أن ذا البلاء، إذا رأى من قد سَاوَاه في المصيبة، سَكَّن ذلك من حزنه، كما قالت الخنساء: فَلَوْلاَ كَثْرَةُ البَاكِينَ حَوْلِي * عَلَى إِخْوَانِهِمْ لَقَتَلْتُ نَفْسِي وَمَا يَبْكُونَ مِثْلَ أَخِي وَلَكِنْ * أعَزِّي النَّفْسَ مِنْهُ بِالتَّأَسِّي
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.