الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿فَلَوْلاَ أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسَاوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَآءَ مَعَهُ ٱلْمَلاَئِكَةُ مُقْتَرِنِينَ﴾. أي فهلاَّ أُلقي عليه أساورة من عند الله، تدلُّ على أنه رسول؟! و ﴿أَسَاوِرَةٌ﴾ جمع إسوارٍ، وفي قراءة أُبيّ وعبدالله ﴿لَوْلاَ أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسَاوِيرُ﴾ وهو بمعنى الأول. ﴿أَوْ جَآءَ مَعَهُ ٱلْمَلاَئِكَةُ مُقْتَرِنِينَ﴾ قال قتادة: أي متتابعين. وقال مجاهد: أي يمشون معه معاً. قال أبو جعفر: فاقترحوا هذا، بعدما جاءهم ما يدلُّ على نبوَّته.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.