الباحث القرآني

ثم قال جل وعز: ﴿وَآتَيْنَاهُم مِّنَ ٱلآيَاتِ مَا فِيهِ بَلاَءٌ مُّبِينٌ﴾. قال قتادة: أنجاهم من عدوِّهم، وأقطعهم البحرَ، وأنزلَ عليهم المنَّ، والسَّلْوى. قال أبو جعفر: فالبلاءُ ههنا النعمةُ على هذا القول، كما قال الشاعر: * "فَأَبْلاَهُمَا خَيْرَ البَلاَءِ الَّذِي يَبْلُو" * وقد يكون البلاء ههنا: العذابُ ضدُّ النعمة أي لحقهم البلاءُ لمَّا كفروا بآيات الله.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.