الباحث القرآني

ثم قال جل وعز: ﴿أَهُمْ خَيْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ وَٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ أَهْلَكْنَاهُمْ﴾. قالت عائشةُ: كان تُبَّعٌ رجلاً صالحاً، فذمَّ الله قومَه، ولم يذممْهُ. وقال سعيد بنُ جبير: سأل ابنُ عباس كَعْباً: كيف ذكر اللهُ جل وعز قومَ تُبَّعٍ، ولم يذكر تُبَّعاً؟ فقال: كان تُبَّعٌ مَلِكاً من الملوكِ، وكان قومُه كُهَّاناً، وكان معهم قومٌ من أهل الكتاب، فكان قومُه يكذبون على أهل الكتاب عنده، فقال لهم جميعاً: قرِّبوا قرباناً، فقرَّبوا فَتُقبِّل قربانُ أهلِ الكتاب، ولم يُتقبَّلْ قربانُ قومهِ، فأسلم، فلذلك ذكر اللهُ قومَهُ، ولم يذكره.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب