الباحث القرآني

ثم قال جل وعز: ﴿أَهُمْ خَيْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ وَٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ أَهْلَكْنَاهُمْ﴾. قالت عائشةُ: كان تُبَّعٌ رجلاً صالحاً، فذمَّ الله قومَه، ولم يذممْهُ. وقال سعيد بنُ جبير: سأل ابنُ عباس كَعْباً: كيف ذكر اللهُ جل وعز قومَ تُبَّعٍ، ولم يذكر تُبَّعاً؟ فقال: كان تُبَّعٌ مَلِكاً من الملوكِ، وكان قومُه كُهَّاناً، وكان معهم قومٌ من أهل الكتاب، فكان قومُه يكذبون على أهل الكتاب عنده، فقال لهم جميعاً: قرِّبوا قرباناً، فقرَّبوا فَتُقبِّل قربانُ أهلِ الكتاب، ولم يُتقبَّلْ قربانُ قومهِ، فأسلم، فلذلك ذكر اللهُ قومَهُ، ولم يذكره.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.