الباحث القرآني

ثم قال جل وعز: ﴿كَٱلْمُهْلِ يَغْلِي فِي ٱلْبُطُونِ كَغَلْيِ ٱلْحَمِيمِ﴾. روى سعيد بن جبير، وأبو ظبيانَ عن ابن عباسٍ قال: المُهْلُ: دُرْدِيُّ الزيتِ. ثم قال ﴿تَغْلِي فِي البُطُونِ﴾ يعني الشجرة. ومن قال ﴿يَغْلِي﴾: جعله للطَّعام، والزَّقُّومِ. وقال الفراء وأبو حاتم: من قال ﴿يَغْلِي﴾ جاز أن يجعله للمُهْلِ. قال أبو جعفر: وهذا غَلَطٌ، لأن المُهْلَ ليس هو الذي يغلي في البطون، وإنما شُبِّهَ به ما يَغْلِي. والحميم: الماءُ الحارُّ، كما قال: * "فِيهَا كِبَاءٌ مُعَدٌّ وَحَمِيمٌ" * الكِبَاءُ: البخورُ، يُقال: كبَّبتُ العودَ أي بَخَّرْتُه، والكِبَا مقصورٌ: الكُنَاسَةُ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.