الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَىٰ شَرِيعَةٍ مِّنَ ٱلأَمْرِ فَٱتَّبِعْهَا وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَآءَ ٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ﴾. روى سعيد عن قتادة قال: الشريعةُ: الفرائضُ، والحدُودُ، والأمرُ، والنهيُ. قال أبو جعفر: الشَّريعةُ في اللغة: المذهبُ، والمِلَّةُ، ومنه شَرَعَ فلانٌ في كذا، ومنه [الشَّارعُ لأنه طريق إلى المقصد، فالشريعة ما شرع اللهُ لعباده من الدِّينِ، والجمع: الشرائع] أي المذاهب.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.