الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ وَيُدْخِلُهُمُ ٱلْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ﴾. في معناه ثلاثة أقوال: قال مجاهد: عرَّفهم بيوتها، ومساكِنَها، وقَسَمَهم منها، فلا يَغْلطُ أحدٌ منهم، فيدخل إلى موضعٍ غيره، ولا يحتاج أن يَسْتَدِلَّ. وقال سَلَمةُ بن كُهَيل: ﴿عَرَّفَهَا لَهُمْ﴾: عرَّفهم طُرُقها، فهذا قولٌ. وقيل: ﴿عَرَّفَهَا﴾: طيَّبَها. وقيل: ﴿عَرَّفَهَا﴾: رفعها. قال أبو جعفر: القولُ الأول - وإن كان بعض أهل اللغة قد أنكره، وقال: لو كان كذا لقال: عرَّفهم بها - أحسنُ الأقوال وأصحُّها، ولا يَلزم هذا الردُّ. والمعنى: بيَّنها لهم فتبيَّنوها. والقول الثاني: ليس بممتنع، لأنه يُقال: طعامٌ معرَّفٌ أي مطيَّبٌ. والقولُ الثالث: مأخوذ من العُرْفِ، لارتفاعه. وقيل: أي عرَّف المكلَّفينَ من عباده بأنَّها لهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.