الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ ٱلأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَىٰ قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ﴾. روى سفيانُ عن شعبة عن جعفر بن إياس عن سعيد بن جبير، قال سفيان - أراه عن ابن عباس - ﴿سَتُدْعَوْنَ إِلَىٰ قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ﴾ قال: هوازنُ. وقال عطاء: هم فارس. وقال الحسن: فارسُ والرُّومُ. ومن أصح ما قيل فيه: أنهم "بنو حنيفة" الذين قوتلوا في الرِّدَّة، وكان هذا ممَّا يدلُّ على صحَّةِ خلافةِ أبي بكر رضي الله عنه من القرآن. ويدلُّك على ذلك قوله تعالى ﴿تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ﴾ فليس هذا ممن تؤخذ منهم الجزية. * وقوله جل وعز: ﴿وَإِن تَتَوَلَّوْاْ كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِّن قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً﴾. أي كما توليتم مع النبي ﷺ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.