الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿فَإِنْ عُثِرَ عَلَىٰ أَنَّهُمَا ٱسْتَحَقَّآ إِثْماً﴾. قال ابراهيم النخعي: المعنى: فإن اطُّلِعَ. * ثم قال جل وعز: ﴿فَآخَرَانِ يِقُومَانِ مَقَامَهُمَا مِنَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ ٱلأَوْلَيَانِ﴾ آية ١٠٧]. إن اطلع عليهما بخيانة، فأمر اثنان من أولياء الميت، فحلفا واستحقا. وقال أبو اسحاق: وهذا موضعٌ مشكلٌ من الإِعراب والمعنى. وقد قيل فيه أقوال منها: أن المعنى: من الذين استحق فيهم الأوليان، فقامت (على) مقام (في) كما قامت (في) مقام (على) في قوله تعالى ﴿ولأُصَلِبنَّكُمْ في جُذَوعِ النَّخْل﴾. وقيل المعنى: من الذين استحق منهم الأوليان، وقامت (على) مقام (من) كما قال تعالى ﴿الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوفُونَ﴾ أي من الناس. قال: والقول المختار أنَّ المعنى عندي ليقم الأولى بالميت. فالأوليانِ بدلٌ من الألف في (يَقُومَانِ) والمعنى: من الذين استَحَقَّ عليهم الإِيصاءُ. [وأنكر ابن عباس هذه القراءة، وقرأ (منَ الذينَ] اسْتَحقَّ عليهم الأَوَّلَيْنِ)، وقال: أرأيت إن كان الأوليان صغيرين؟
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.