الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿هَـٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ ٱلصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ﴾. سئل بعض أهل النظر عن معنى هذا فقيل له: لو صدق الكافرُ، وقال: أسأتُ لم ينفعه ذلك؟. والجواب عن هذا: أن يوم القيامة يوم مجازاة وليس بيوم عمل فإنما المعنى هذا يوم ينفع الصادقين في الدنيا، وتركهم الافتراء عل الله جل اسمه، وعلى رسله. وقيل: ينفعهم صدقهم في العمل، والله أعلم بما أراد.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.