الباحث القرآني

وقوله جَلَّ وعَزَّ ﴿لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ ٱلرَّبَّانِيُّونَ وَٱلأَحْبَارُ﴾. وقرأ أبو الجراح: (لَوْلاَ ينهاهم الرِّبِّيُّونَ) [آية ٦٣]. قال مجاهد: (الربَّانيُّونَ والأَحْبَارُ): العلماءُ، والفقهاءُ، والربَّانِيونَ فوق الأحبار. قال أبو جعفر: والرِّبُّيونَ: الجماعات، وهو مأخوذٌ من الرِّبَّة، والرِّبةُ: الجماعة فنسب إليها فقيل: رِبِّيٌّ، ثم جُمع فقيل: رِبِّيُون. قال أبو جعفر: والمعنى: بئس الصنعُ ما يصنع هؤلاء الربَّانيوُّنَ والأحبارُ، في تركهم نهيَ هؤلاءِ. قال الضحاك: ما في القرآن آيةٌ أخوف عندي منها، أننا لاَ نْنهى. وفي هذه الآية حكمٌ في أمر العلماء في النهي عن المنكر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب