الباحث القرآني

وقولُه عز وجل ﴿لَقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَالُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ﴾. قال ابراهيم النخعي: المسيحُ: الصِدِّيقُ. قال أبو جعفر: ووجدنا للعلماء في تفسير معناه ستة أقوال سوى هذا: رُوي عن ابن عباس: سُمِّي مسيحاً لأنه كان أمسحَ الرِّجْل، لا أخمص له. ورَوَى غيره عنه: إنما سمي مسيحاً لأنه كان لا يمسح بيده ذا عاهة إِلاَّ برأ، ولا يضع يده على شيء إلا أعطي فيه مراده. وقال ثعلب: لأنه كان يمسح الأرض أي يقطعها. وقيل: لسياحته في الأرض. وقيل: لأنه خرج من بطن أمه ممسوحاً بالدهن. وقال أبو عبيد: أحسب أصله بالعبرانية مشيحا. قال: وأما قولهم "المسيحُ الدَجَّالُ" فإنما سُمِّي مسيحاً لأنه ممسوح إحدى العينين، فهو مسيح بمعنى ممسوح، كما يقال: قتيلٌ بمعنى مقتول.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.