الباحث القرآني

وقوله جلّ وعزّ: ﴿وَلِتَصْغَىۤ إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ﴾. يقال: صَغَى يَصْغَى، وصَغَا يَصْغُو، وأَصْغَى يُصْغِي إذا مال، كما قال الشاعر: تُصْغِي إِذَا شَدَّهَا بِالرَّحْل جَانِحَةً * حَتَّى إذَا ما اسْتَوَى فِي غَرْزِهَا تَثِبُ * ثم قال جل وعز: ﴿وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ﴾. أي: وليكتسبوا، ويقال: قرفتُ الجلدَ إذا قلعته. ويُقرأ (وَلْيَقْتَرفُوا) وفيه معنى التهديد. قال قتادة: صِدْقاً فيما وَعَدَ، وعدلاً فيما حكم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.