الباحث القرآني

وقوله جلّ وعزّ: ﴿سَيُصِيبُ ٱلَّذِينَ أَجْرَمُواْ صَغَارٌ عِندَ ٱللَّهِ﴾. وإن كانوا أعزاء في الدنيا، فستلحقهم الذِّلَّةُ يومَ القيامةِ. وفي الآية ثلاثةُ أقوال: أحدهما: أنَّ المعنى: سيصيب الذين أجرموا عند الله صغارٌ، على التقديم والتأخير. والقول الثاني: أن المعنى: سيصيب الذين أجرموا صغار ثابت عند الله. وهذا أحسن الأقوال؛ لأنّ (عند) في موضعها. والقول الثالث: ذكره الفراء أنه يجوز أنْ يكون المعنى: سيصيب الذين أجرموا صغارٌ من عند الله. وهذا خطأ عند البصريين؛ لأنّ (مِنْ) لا تُحذف في مثل هذا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.