الباحث القرآني

وقوله جلّ وعزّ: ﴿سَيُصِيبُ ٱلَّذِينَ أَجْرَمُواْ صَغَارٌ عِندَ ٱللَّهِ﴾. وإن كانوا أعزاء في الدنيا، فستلحقهم الذِّلَّةُ يومَ القيامةِ. وفي الآية ثلاثةُ أقوال: أحدهما: أنَّ المعنى: سيصيب الذين أجرموا عند الله صغارٌ، على التقديم والتأخير. والقول الثاني: أن المعنى: سيصيب الذين أجرموا صغار ثابت عند الله. وهذا أحسن الأقوال؛ لأنّ (عند) في موضعها. والقول الثالث: ذكره الفراء أنه يجوز أنْ يكون المعنى: سيصيب الذين أجرموا صغارٌ من عند الله. وهذا خطأ عند البصريين؛ لأنّ (مِنْ) لا تُحذف في مثل هذا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب