الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ: ﴿وَمِنَ ٱلأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشاً﴾. ورَوَى أبو الأحوص عن عبدالله بن مسعود أنه قال: "الحَمُولةُ" ما أطاق الحمل من الإِبل، والفَرْشُ: ما لم يُطقِ الحملَ، وكان صغيراً. قال أبو جعفر: وهذا المعروف عند أكثر أهل اللغة. وقال الضَّحَّاكُ: الحَمْولةُ: من الإِبل، والبقر، والفرشُ: الغنمُ. واستُشْهِدَ لصاحب هذا القول بقوله ﴿ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ﴾ قال: فثمانية بدلٌ من قوله ﴿حَمُولَةً وَفَرْشاً﴾. قال الحسن: الحمولةُ: الإِبلُ، والفَرْشُ: الغنمُ. * ثم قال جلّ وعزّ: ﴿كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱللَّهُ﴾. وهو أمرٌ على الإِباحة. * ثم قال تعالى: ﴿وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ ٱلشَّيْطَانِ﴾. يعني: طرقه، أي طريقه الذي يُحَسِّنُهُ لكم. وقيل: تَخطِّيهِ الحلالَ إلى الحرام. وقيل: يعني آثاره.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.