الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ: ﴿سَيَقُولُ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَآ أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا، وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ﴾. قال مجاهد: يعني كفار قريش، أي شاء اللهُ ما حرَّمنا البحيرةَ، ولا السائبة. وقال غيره: فأنكر الله جلَّ وعزَّ عليهم هذا القول، وقال: ﴿كَذٰلِكَ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِم﴾ لأنه ليس لهم أنْ يحتجوا بأنَّه من كان على معصية قد شاء الله أنْ تكون فهو له عذر؛ لأنه لو كان هكذا، لكان لمن خالفهم في دينهم عذر، لأنَّ اللهَ لو شاء أنْ يهديه هداه.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.