الباحث القرآني

وقوله جلّ وعزّ: ﴿فَإِن ٱسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقاً فِي ٱلأَرْضِ أَوْ سُلَّماً فِي ٱلسَّمَآءِ﴾. قال قتادة: النّفقُ: الشِّرْبُ في الأرضِ، والسُّلَّمُ: الدَّرجُ. وكذلك هو في اللغة، ومنه النافقاء: أحدُ جُحَرِ اليربوع. قال أبو إسحاق: والسُّلَّمُ: مشتَّقٌ من السَّلاَمة، كأنه يُسْلمِك إلى الموضع الذي تريد. والمعنى: إن استطعت أن تبتغي نفقاً في الأرض أو سُلَّماً في السماء فتأتيهم بآية فافعلْ. ثم حُذف هذا لِعلْم السامع، أي ليس لكَ من الأمر شيءٌ. * ثم قال جلّ وعزّ: ﴿وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى ٱلْهُدَىٰ﴾. أي: لأراهم آيةً تضطرهم إلى الإِيمان، ولكنّه أراد جلَّ وعزّ أنْ يثيب من آمن منهم ومن أحسن. ويجوز أن يكون المعنى لَطَبَعَهُمْ على الإِيمان.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.