الباحث القرآني

وقوله جلّ وعزّ: ﴿وَلاَ تَطْرُدِ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ﴾. قال سعد: نزلت في ستة: أنا وعبدالله بن مسعود وأربعة، قال المشركون للنّبيّ ـ ﷺ ـ: إنّا نستحيي أنْ نكون تبعاً لهؤلاء، فأنزل الله عزّ وجلّ: ﴿وَلاَ تَطْرُدِ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ﴾ إلى قوله: ﴿أَلَيْسَ اللَّهُ بأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ﴾. وقال مجاهد: نزلت في بلال، وعبدالله بن مسعود. وقال غيره: إنّما أراد المشركون بهذا أن يحتجُّوا على النَّبيِّ ـ ﷺ ـ؛ لأنّ أتباع الأنبياء الفقراء، فطلبوا أنْ يطردهم فيحتّجوا عليه، فعَصَمه اللهُ ممَّا أرادوا منه. وقوله جلّ وعزّ: ﴿وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ ٱلظَّالِمِينَ﴾. المعنى: ولا تطرد الذين يدعون ربهم فتكون من الظالمين، وما من حسابك من شيء فتطردهم، على التقديم والتأخير.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.