الباحث القرآني

وقولُه جلّ وعزّ: ﴿قُلْ هُوَ ٱلْقَادِرُ عَلَىٰ أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ﴾. قال عامر بن عبدالله كان ابن عبّاس يقول: أمَّا العذاب ﴿مِّن فَوْقِكُمْ﴾ فأئمةُ السوء، وأمَّا العذاب ﴿مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ﴾ فخذم السُّوء. وقال الضّحّاك: ﴿مِّن فَوْقِكُمْ﴾ من كباركم ﴿أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ﴾ من سَفِلَتكُم. قال أبو العبَّاس: ﴿مِّن فَوْقِكُمْ﴾ يعني الرّجم ﴿أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ﴾ يعني الخسف. * ثم قال جلّ وعزّ: ﴿أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً﴾. الشِّيَعُ: الفِرَقُ. والمعنى: شيعاً متفرقة، مختلفة لا متفقة، ولَبَسْتُ: خلطتُّ، ويُبَيِّنُهُ قولُه جلّ وعزّ: ﴿وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ﴾. قال ابن أبي نَجيح عن مجاهد: يعني الفتن والاختلاف.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.