الباحث القرآني

وقولُه عزّ وجلّ: ﴿وَذَرِ الَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً، وَغَرَّتْهُمُ ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَا﴾. قال قتادة: هذا منسوخ، نَسَخَه قوله تعالى: ﴿فَاقْتُلُوا المُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوْهُمْ﴾. * ثم قال جلّ وعز: ﴿وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ﴾. قال مجاهد: تُسْلَمَ. وقال الكسائي والأخفش: أي تُجْزَى. وقال الفراء: أي تُرْتهن. وهذه المعاني متقاربة، وقول مجاهد حسنٌ أي تُسْلَم بعملها، لا تقدر على التخلص؛ لأنه يُقال: استبسل فلان للموت، أي رأى ما لا يقدر على دفعه، ويُنْشَد: وَإِبْسَالِي بَنِيَّ بِغَيْرِ جُرْمٍ * بَعَوْنَاهُ وَلاَ بِدَمٍ مُرَاقِ [قال أبو جعفر: بَعَوْنَاه: أي جنينَاه]. وقوله جلّ وعزّ: ﴿وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَآ﴾. قال قتادة: العدلُ: الفِديةُ، وقد بَيَّنَّاه فيما تقدّم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.