الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿وَوَاعَدْنَا مُوسَىٰ ثَلاَثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ﴾ قال مجاهد: الثلاثون ذو القعدة، والعشرُ عشرٌ من ذي الحجة. والفائدة في قوله ﴿فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً﴾ أنه قد دلَّ على أن العَشر ليالٍ، وأنها ليست بساعاتٍ. وقيل: هو توكيدٌ. وقيل: هو بمنزلة فذلك، أي فليس بعدها شيءٌ يُذْكر.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.