الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوۤءَ ٱلْعَذَابِ﴾. قال أهل التفسير: معناه أعْلَمَ رَبُّكَ. وهذا قولٌ حسنٌ، لأنه يقال: تعلَّم بمعنى أعْلَمَ، وأنشد أبو إسحاق لزهير في مثلِ هذا: فقلتُ تَعَلَّمْ إنَّ للصَّيْدِ غِرَّةً * فَإنْ لاَ تُضَيِّعْهَا فَإنَّكَ قَاتِلُهْ ورُوي عن ابن عباس أنه قال في قوله جل وعز ﴿لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوۤءَ ٱلْعَذَابِ﴾ قال: يعني أخذ الجزية فإن قيل: فهم قد مُسخوا، فكيف تؤخذ منهم الجزية؟ فالجواب: إنَّها تؤخذ من أبنائهم، وقد مُسِخوا ولَحِقَ أولادهم الذُلُّ، فهم أذلُّ قومٍ، وهم اليهود. حدَّثنا أبو جعفر قال: نا أحمد بن محمد بن سلامة، قال: نا عيسى بن إسحاق الأنصاري، قال: نا يحيى بن عبدالحميد الحِمَّاني، عن يعقوب القُمِّي، عن جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد ابن جبير في قول الله تعالى: ﴿وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ﴾ قال: العربُ ﴿مَن يَسُومُهُمْ سُوۤءَ ٱلْعَذَابِ﴾ قال: الخراجُ. وقيل: "عَلَيْهِمْ" على اليهود، بَيَّنَ أنه كان أخبر بذلك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.