الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا﴾. أي ليظهر لهما ما سُتر عنهما من فروجهما، ومن هذا: تواريت من فلانٍ. وقرأ الضحاكُ، ويحيى بن أبي كثير ﴿مَا أُوْرِيَ عَنْهُمَا﴾. * وقوله جل وعزَّ ﴿إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ ٱلْخَالِدِينَ﴾. وأكثر الناس على فتح اللاَّم، وقال من احتجَّ بكسر اللاَّم، قوله جل وعزَّ ﴿وَمُلْكٍ لاَ يَبْلَى﴾ يدلُّ على القراءة "مَلِكَيْنِ" لأنَّ مُلْكاً من مَلِك. وأنكر أبو عمرو بن العلاء كسرَ اللاَّم، وقال: لم يكنْ قبل آدمَ ﷺ مَلِكٌ، فيصيرَا مَلِكَيْنِ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.