الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿قَالَ ٱدْخُلُواْ فِيۤ أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ﴾. قيل معنى "في" معنى "مع" وهذا لا يمتنعُ، لأنَّ قولك: زيدٌ في القوم، معناه: مع القوم، وتجوز أن تكون "في" على بابها. وقال الأصمعي في قول امرئ القيس: وَهَلْ يَنْعَمَنْ مَنْ كَانَ آخِرُ عَهْدِهِ * ثَلاَثِينَ شَهْراً فِي ثَلاَثَةِ أحْوَالِ معنى (في) معنى (مع). * وقوله جل وعز ﴿حَتَّىٰ إِذَا ٱدَّارَكُواْ فِيهَا﴾. أي تتابعوا واجتمعوا. ﴿قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـٰؤُلاۤءِ أَضَلُّونَا﴾. المعنى: قالت أخراهم يا ربنا هؤلاء أضلونا ﴿لأُولاَهُمْ﴾ أي يعني أُوْلاَهم. * وقوله جل وعز ﴿قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـٰكِن لاَّ تَعْلَمُونَ﴾. يجوز أن يكون المعنى: ولكن لا تعلمونَ يا أهل الدنيا، مقدار ما هم فيه من العذاب. ويجوز أن يكون المعنى: لا تعلمون أيها المخاطبون. ومن قرأ ﴿وَلَكِنْ لاَ يَعْلَمُون﴾ فمعناه عنده: ولكنْ لا يعلمُ كلُّ فريقٍ، مقدارَ عذابِ الفريقِ الآخر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.