الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَآءَهُمْ بَأْسُنَآ﴾. الدعوى ههنا بمنزلة الدعاء، والدعوى تكونُ بمنزلة الإِدِّعَاء، وتكون بمنزلة الدُّعاء، وأجاز النحويون "اللَّهُمَّ اشركْنَا في صَالِح دَعْوَى منْ دَعَاكَ". والمعنى: إنهم لم يحصلوا عند الهلاك، إلاَّ على الإِقرار بأنهم كانوا ظالمين.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.