الباحث القرآني

وقوله جل وعزّ ﴿لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ ٱللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَآ أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴾. فيه أقوال: قال مجاهد: سَبَقَ من اللهِ أن أحلَّ لهم الغنائم. وقال أبو جعفر: ويُقوِّي هذا أنه روى أبو صالحٍ عن أبي هريرة عن النبي ﷺ أنه قال: "ما أُحِلَّتْ الغنائمُ لقومٍ سود الرؤوسِ قبلِنا، كانت تنزل نارٌ من السماء فتأكلها، فلما كان يوم بدر وقع الناس فيما وقعوا فيه، فأنزل اللهُ جلَّ وعز ﴿لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ ٱللَّهِ سَبَقَ﴾ إلى قوله ﴿إنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾. وقيل: سبق من الله جل وعز: أنه يغفر لأهل بدر، ما تقدَّم من ذنبهم وما تأخّر، قال ذلك الحسن، رواه عنه أشعث. وروى عنه سفيان بن حسين أنه قال: سبق من الله جل وعزّ أنْ لا يعذِّب قوماً إلا بعد تقدِمةٍ، ولم يكن تقدم إليهم فيها. وَرَوَى سالم عن سعيد بن جبير ﴿لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ ٱللَّهِ سَبَقَ﴾ قال: لأهل بدرٍ من السعادة ﴿لَمَسَّكُمْ فِيمَآ أَخَذْتُمْ﴾ من الله عذاب عظيم. وقيل: سبق من الله أنه يغفر الصغائر، لمن اجتنب الكبائر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.